fbpx

نهر النيل


0
1 مشاركة

نهر النيل

النيل أطول أنهار الكرة الأرضية, يقع في الجزء الشمالى الشرقي من قارة أفريقيا، ويبدأ مساره من المنبع عند بحيرة فيكتوريا – الواقعة بوسط شرق القارة – ثم يتجه شمالاً حتى المصب في البحر المتوسط، بإجمالي طول 6650 كم (4132 ميل).

ترجع تسمية “النيل” بهذا الاسم نسبه إلى المصطلح اليوناني Neilos (باليونانية: Νειλος)، كما يطلق عليه في اليونانية أيضاً اسم Aigyptos ((باليونانية: Αιγυπτος) وهي أحد أصول المصطلح الإنجليزي لاسم مصر Egypt.

فيضان النيل

منذ فجر التاريخ، اعتمدت الحضارات التي قامت على ضفتي النيل على الزراعة، كنشاط رئيسي مميز لها، خصوصاً في السودان ومصر, نظراً لكونها من أوائل الدول التي قامت علي أرضها حضارات، لهذا فقد شكل فيضان النيل أهمية كبري في الحياة المصرية القديمة, كان هذا الفيضان يحدث بصورة دورية في فصل الصيف، ويقوم بتخصيب الأرض بالمياه اللازمة لما قام الفلاحون بزراعته طوال العام في انتظار هذه المياه.

ففي مصر الفرعونية، ارتبط هذا الفيضان بطقوس شبه مقدسة، حيث كانوا يقيمون احتفالات وفاء النيل ابتهاجاً بالفيضان, كما قاموا بتسجيل هذه الاحتفالات في صورة نحت على جدران معابدهم ومقابرهم والأهرامات لبيان مدى تقديسهم لهذا الفيضان.

وقد ذكرت الكتب السماوية المقدسة (الإنجيل والقرآن) قصة نبي الله يوسف مع أحد فراعنة مصر حينما قام بتأويل حلمه حول السنابل السبع والبقرات السبع، مما ساهم في حماية مصر من مخاطر الفيضان في هذه الفترة لمدة سبع سنوات رخاء وسبع سنوات عجاف.

وفي مصر الإسلامية، اهتم ولاتها بالفيضان أيضاً، وقاموا بتصميم “مقياس النيل” في العاصمة القاهرة للقيام بقياس دقيق للفيضان, ومازال هذا المقياس قائماً لليوم في “جزيرة الروضة” بالقاهرة.

وفي العصر الحديث، في أواخر الثمانينات, شهدت دول حوض النيل جفافاً نتيجة لضعف فيضان النيل، مما أدى إلى نقص المياه وحدوث مجاعة كبري في كل من السودان وإثيوبيا، غير أن مصر لم تعان من آثار تلك المشكلة نظراً لمخزون المياه ببحيرة ناصر خلف السد العالي.

حوض النيل

فحوض النيل هو مسمي يطلق علي 10 دول إفريقية يمر فيها نهر النيل؛ سواء تلك التي يجري مساره مخترقا أراضيها، أو تلك التي يوجد علي أراضيها منابع نهر النيل، أو تلك التي يجري عبر أراضيها الأنهار المغذية لنهر النيل.

يغطي حوض النيل مساحة 3.4 مليون كم² من المنبع في بحيرة فيكتوريا وحتي المصب في البحر المتوسط.

يشكل النيل أهمية كبري في اقتصاديات دول حوض النيل، ففي مجال الزراعة يعتمد المزارعون في كل دول حوض النيل علي مياهه من أجل ري محاصيلهم, ومن أشهر هذه المحاصيل: القطن، القمح، قصب السكر، البلح، البقوليات، والفواكه الحمضية.

وفي مجال الصيد, فيعتمد الصيادون علي الأسماك النيلية المتوفرة فيه، ويعتبر السمك من الأكلات المفضلة للكثير من شعوب هذه الدول, كما يشتهر نهر النيل بوجود العديد من الأحياء المائية أهمها: تمساح النيل والذي يتواجد في أغلب مسار النيل.

أما في مجال السياحة، ففي السودان ومصر, وتقوم علي النيل أحد أنواع السياحة وهي “السياحة النيلية”، حيث تبحر الفلوكة حاملة السياح وزائرو البلاد في كل من: بين السدين الثالث والرابع في شمال السودان, وبين جوبا وكوتشي في جنوب السودان, والجيزة والمنيا وسوهاج وقنا وأسوان بمصر.

دول حوض النيل

•   اريتريا

•   أوغندا

•   إثيوبيا

•   السودان

•   الكونغو الديمقراطية

•   تنزانيا

•   رواندا

•   كينيا

•   مصر

•   بوروندي

دور المواطن فى حماية نهر النيل دائماً

1- عدم إلقاء المخلفات في نهر النيل.

2- بناء المصانع في الصحراء, وذلك بسبب النفايات الخطيرة التي تنتج عن مخلفات المصانع.

3- عدم الإسراف في استهلاك المياه.


شارك الموضوع مع أصدقائك

0
1 مشاركة
مدير موقع علمني

مؤسس موقع علمني

هل أعجبك الموضوع ؟

موضوع مفيد موضوع مفيد
0
موضوع مفيد
موضوع غير مفيد موضوع غير مفيد
0
موضوع غير مفيد
يحتاج الى تعديل يحتاج الى تعديل
0
يحتاج الى تعديل

تعليق عبر فيسبوك

تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *