in

بر الوالدين

بر الوالدين

الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين ، نبينا محمد وعلى آله وأصحابه ومن سار على نهجه واقتفى أثره إلى يوم الدين ….. أمابعد

أيها البار الكريم:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :

 اعلم أن المنهج الرباني متميز عن غيره من المناهج الوضعية ، والله سبحانه وتعالى قد أمرنا في كتابه العظيم ، أن نقتدي برسله الكرام ، فقال عز وجل ( فبهداهم اقتده )    [ الأنعام 90 ] ورسل الله تبارك وتعالى ، بررة بوالديهم ، وإليك الدليل :

يقول نوح عليه السلام ( رَبِّ اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِمَنْ دَخَلَ بَيْتِي مُؤْمِنًا وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَلَا تَزِدْ الظَّالِمِينَ إِلَّا تَبَارًا ) [ نوح 28 ] .

ويقول إبراهيم عليه السلام ( رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ ) [ ابراهيم 41 ]، ولما هدد آزر ابنه إبراهيم وقال له ( لئن لم تنته لأرجمنك واهجرني مليا ) [ مريم 46 ] كان جواب إبراهيم عليه السلام ( سأستغفر لك ربي إنه كان بي حفياً ) [ مريم 47 ].

ويقول تعالى عن يحي عليه السلام ( وَبَرًّا بِوَالِدَيْهِ وَلَمْ يَكُنْ جَبَّارًا عَصِيًّا ) [ مريم 14 ]

ويقول عيسى عليه السلام ( وَبَرًّا بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّارًا شَقِيًّا) [ مريم 32 ]

وعن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه قال ( زار رسول الله صلى الله عليه وسلم قبر أمه ، فبكى وأبكى من حوله ، وقال : استأذنت ربي عز وجل في أن أستغفر لها فلم يؤذن لي ، واستأذنت في أن أزور قبرها فأذن لي ، فزوروا القبور فإنها تذكركم الموت )

والله سبحانه وتعالى أمر المسلمين ببر الوالدين ، ولأهمية هذا الأمر ، وعظم شأنه ، فقد قرن  سبحانه وتعالى برهما والإحسان إليهما ، بعبادته وتوحيده ، فقال جل ذكره ( وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا ) [ الإسراء 23 ]

رواه النسائي

تنزيل باقي البحث بصيغة Word

Report

أسطورة

كتب بواسطة Ayoub

Years Of MembershipCommunity Moderatorمستخدم معتمدContent Authorكاتب المواضيع

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

بحوث مدرسية جديدة

الملك خوفو

بحوث مدرسية جديدة

بحث حول برنامج Excel