in

بحث حول الفاروق عمر بن خطاب

المقدمة

الحمد لله الذي أعزنا بالإسلام ، وأكرمنا بالإيمان ، ورحمنا بنبيه صلى الله عليه وسلم ، فهدانا به من الضلالة ، وجمعنا به من الشتات وألف بين قلوبنا ، ونصرنا على عدونا ، ومكَّن لنا في البلاد ، وجعلنا به إخوانا متحابين . فاحمدوا الله على هذه النعمة ، واسألوه المزيد فيها ، والشكر عليها ،
فإن الله قد صدقكم الوعد بالنصر على من خالفكم ، وإياكم والعمل بالمعاصي ، وكفر النعمة ،
فقلَّما كفر قوم بنعمة ، ولم ينزعوا إلى التوبة إلا سلبوا عزَّهم ، وسلِّط عليهم عدوهم .
وأحب أن أقدم في هذا البحث شخصية عرفها الإسلام والتاريخ بالعدل وإذا ذكرنا العدل ذكرنا أمير المؤمنين ” الفاروق .. عمر بن الخطاب .. ” رضي الله عنه الذي فرق الله به بين الحق و الباطل وكان إسلامه فتحا وكان حكمه عدلا ولهذه الأسباب اخترت بحثي حول هذه الشخصية التي وضعت أقدامها على التاريخ ليكون نبراساً إسلامياً عربياً تتباهى بها الأمم .
وفي بحثي تعرضت إلى نسبه ومولده وإسلامه ومواقفه وموافقاته للقرآن الكريم وما روي عنه من أقوال وأفعال رضي الله عنه وأرضاه .
نسأل الله تعالى أن ينال رضاكم و يلهمنا السداد والنجاح و التوفيق .

الفاروق : عمر بن الخطاب

نسبه ومولده

هو أبو حفص عمر بن الخطاب بن نفيل بن العزَّى بن رياح بن عبد الله قرط بن رزاح بن عدي بن كعب بن لؤي العدوي يجتمع نسبه مع النبي صلى الله عليه وسلم في كعب وأمه حنتمة بنت هشام
بن المغيرة بن عبد الله بن عمر بن مخزوم أخت أبي جهل .
أمير المؤمنين ، أبو حفص القرشي ، العدوي ، الفاروق .
ولد بعد الفيل بثلاث عشرة سنة ، وكان من أشراف قريش ، وإليه كانت السفارة في الجاهلية فكانت قريش تبعثه رسولا ، أو تبعثه منافرا ، أو تبعثه مفاخرا . 

تنزيل باقي البحث بصيغة Word

Report

أسطورة

كتب بواسطة Ayoub

Years Of MembershipCommunity Moderatorمستخدم معتمدContent Authorكاتب المواضيع

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

بحوث مدرسية جديدة

بحث حول سعد زغلول بالانجليزية

بحوث مدرسية جديدة

بحث حول عنترة بن شداد