in ,

الواضح في الإجتماعيات – بيان أول نوفمبر – 4 متوسط

الأستاذ: دحمان ع الحمید

نداء إلى الشعب الجزائري
ھذا ھو نص أول نداء وجھتھ الكتابة العامة لجبھة التحریر الوطني إلى الشعب الجزائري في أول نوفمبر 195
” أیھا الشعب الجزائري،
أیھا المناضلون من أجل القضیة الوطنیة،
ُعل ُمكم أن غرضنا من نشر ھذا
أنتم الذین ستصدرون حكمكم بشأننا ـ نعني الشعب بصفة عامة، و المناضلون بصفة خاصة ـ ن
َمیقة التي دفعتنا إلى العمل ، بأن نوضح لكم مشروعنا و الھدف من عملنا، و مقومات
َ َب الع
الإعلان ھو أن نوضح ل ُكم الأسبا
وجھة نظرنا الأساسیة التي دفعتنا إلى الاستقلال الوطني في إطار الشمال الإفریقي، ورغبتنا أیضا ھو أن نجنبكم الالتباس الذي
یمكن أن توقعكم فیھ الإمبریالیة وعملاؤھا الإداریون و بعض محترفي السیاسة الانتھازیة.
فنحن نعتبر قبل كل شيء أن الحركة الوطنیة ـ بعد مراحل من الكفاح ـ قد أدركت مرحلة التحقیق النھائیة. فإذا كان ھدف أي
حركة ثوریة ـ في الواقع ـ ھو خلق جمیع الظروف الثوریة للقیام بعملیة تحریریة، فإننا نعتبر الشعب الجزائري في
أوضاعھ الداخلیة متحدا حول قضیة الاستقلال و العمل ، أما في الأوضاع الخارجیة فإن الانفراج الدولي مناسب لتسویة بعض
المشاكل الثانویة التي من بینھا قضیتنا التي تجد سندھا الدیبلوماسي و خاصة من طرف إخواننا العرب و المسلمین.
إن أحداث المغرب و تونس لھا دلالتھا في ھذا الصدد، فھي تمثل بعمق مراحل الكفاح التحرري في شمال إفریقیا. ومما یلاحظ
في ھذا المیدان أننا منذ مدة طویلة أول الداعین إلى الوحدة في العمل. ھذه الوحدة التي لم یتح لھا مع الأسف التحقیق أبدا بین
الأقطار الثلاثة.
إن كل واحد منھا اندفع الیوم في ھذا السبیل، أما نحن الذین بقینا في مؤخرة الركب فإننا نتعرض إلى مصیر من تجاوزتھ
الأحداث، و ھكذا فإن حركتنا الوطنیة قد وجدت نفسھا محطمة ، نتیجة لسنوات طویلة من الجمود و الروتین، توجیھھا سیئ ،
محرومة من سند الرأي العام الضروري، قد تجاوزتھا الأحداث، الأمر الذي جعل الاستعمار یطیر فرحا ظنا منھ أنھ قد أحرز
أضخم انتصاراتھ في كفاحھ ضد الطلیعة الجزائریة.

تنزيل باقي البحث بصيغة PDF

Report

بطل

كتب بواسطة Aya

كاتب المواضيعContent AuthorYears Of Membership

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

كتاب الواضح في الإجتماعيات – نسخة 2021 – 4 متوسط

الواضح في الإجتماعيات – التدرج السنوي 2021 – 3 متوسط