in

بحث حول السيره النبويه……قصص الأولين والآخرين

مقدمة:

ومن أوضح ما يكون لذوي الفهم : قصص الأولين والآخرين . قصص من أطاع الله وما فعل بهم ، وقصص من عصاه ، وما فعل بهم ، فمن لم يفهم ذلك ، ولم ينتفع به فلا حيلة فيه ، كما قال تعالى : ” وكم أهلكنا قبلهم من قرن هم أشد منهم بطشا فنقبوا في البلاد هل من محيص ” .
وقال بعض السلف : القصص جنود الله، يعني أن المعاند لا يقدر يردها . فأول ذلك : ما قص الله سبحانه عن آدم ، وإبليس ، إلى أن هبط آدم ، وزوجه إلى الأرض ، ففيها من إيضاح المشكلات ما هو واضح لمن تأمله . وآخر القصة قوله تعالى : ” قلنا اهبطوا منها جميعا فإما يأتينكم مني هدى فمن تبع هداي فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون * والذين كفروا وكذبوا بآياتنا أولئك أصحاب النار هم فيها خالدون ” وفي الآية الأخرى : ” فمن اتبع هداي فلا يضل ولا يشقى * ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا ” إلى قوله : ” ولعذاب الآخرة أشد وأبقى ” .
وهداه الذي وعدنا به : هو إرساله الرسل . وقد وفى بما وعد سبحانه ، فأرسل الرسل مبشرين ومنذرين ، لئلا يكون للناس على الله حجة بعد الرسل . فأولهم : نوح ، وآخرهم : نبينا صلى الله عليه وسلم .
فاحرص يا عبد الله على معرفة هذا الحبل ، الذي بين الله وبين عباده ، الذي من استمسك به سلم ، ومن ضيعه عطب . فاحرص على معرفة ما جرى لأبيك آدم ، وعدوك إبليس ، وما جرى لنوح وقومه ، وهود وقومه ، وصالح وقومه ، وإبراهيم وقومه ، ولوط وقومه ، وموسى وقومه ، وعيسى وقومه ومحمد صلى الله عليه وسلم وقومه .
واعرف ما قص أهل العلم من أخبار النبي صلى الله عليه وسلم وقومه ، وما جرى له معهم في مكة ، وما جرى له في المدينة . واعرف ما قص العلماء عن أصحابه ، وأحوالهم ، وأعمالهم ، لعلك أن تعرف الإسلام والكفر ، فإن الإسلام اليوم غريب ، وأكثر الناس لا يميز بينه وبين الكفر ، وذلك هو الهلاك الذي لا يرجى معه فلاح..

 

تنزيل البحث بصيغةWORD

التبليغ عن المحتوى

أسطورة

كتب بواسطة Ayoub

Years Of MembershipCommunity Moderatorمستخدم معتمدContent Authorكاتب المواضيع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

بحوث مدرسية جديدة

بحث حول السيرة الذاتية وترجمة الحياة

بحوث مدرسية جديدة

بحث حول السيوف