in

بحث حول السيوف

مقدمة:
سلاح يتكون من نصل طويل ذي حافة حادة مدببة مثبت في مقبض . وقد كانت السيوف المستعملة في العصور القديمة مصنوعة من الحجر أو العظام أو الخشب.
وتعد السيوف البرونزية هي أول أنواع السيوف المعدنية وقد عرفها المصريون منذ أزمنة سحيقة حوالي عام 2000 قبل الميلاد. ثم ثبت تفوق السيوف المصنوعة من الحديد التي ظهرت في فترات تالية في أجزاء مختلفة من العالم واستمر استخدام هذه السيوف حتى حلول العصور الحديثة عندما تطورت صناعة الصلب وظهر النصل الصلب. وتبع ذلك متطلبات ووسائل الحرب الحديثة التي جعلت من السيوف أسلحة قتال مهجورة.
وقد كان السيف دائما سلاحا شخصيا ذا فعالية في الحرب اليدوية ومن ثم فقد كان مرتبطا بالتميز الشخصي. ومن ثم، كانت سيوف القادة السياسيين والعسكريين والنبلاء والمحاربين المتميزين مزخرفة حيث كانت المقابض مزركشة بطريقة أنيقة متميزة (وأحيانا كانت ترصع بالمجوهرات) بينما يتم حشو النصل بالذهب. و الفضة أو يطرق حديد النصل بحيث يبدو بريقه.
وللسيف قيمة رمزية قد ألحقت به أيضا. حيث تكثر السيوف ذات السمات الخارقة للطبيعة في الأساطير وكتب الأدب. وقد كان الأبطال والمحاربون البارزون يمتلكون هذه السيوف. ومن الشائع أن يمين الشرف والولاء كانت تقسم على السيف. ويعد تسليم السيف علامة على الهزيمة أو الاستسلام، أما كسر السيف فقد كان دليلا على التجريد من رتبة معينة.
ولقد مثل السيف عبر الحضارة الإسلامية نموذجا للبطولة والشرف. ومن ثم فقد أولوه عناية خاصة وذكروه كثيرا في أدبياتهم وأشعارهم. ولم تجر عادة العرب أن يسموا تشكيل الحديد لصناعة السيوف كيمياء، ولكن العمليات التي كانت تجرى على الحديد من حمي في النار، ونفخ النار لزيادة استعمالها، وتنقية هذا المعدن من خبيثه، واستخلاصه من المواد المختلطة به، وسقي الحديد وسبكه، وطبعه وعمله، جعل صناعة السيوف من باب الصنعة.

تنزيل البحث بصيغةWORD

أسطورة

كتب بواسطة Ayoub

Years Of MembershipCommunity Moderatorمستخدم معتمدContent Authorكاتب المواضيع

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

بحوث مدرسية جديدة

بحث حول السيره النبويه……قصص الأولين والآخرين

بحوث مدرسية جديدة

بحث حول الشاعر ابو العلاء المعري