in

بحث حول الشعر

مقدمة:

الشعر هو لغة العرب,,, أجادوا نظمه,وتفننوا في بحوره ,لا يعرف بالضبط من أول من نظم القصيدة, إلا أن هناك من قال إن الزير سالم (أبو ليلى المهلهل) هو أول من نظم الشعر لذلك سمي بالمهلهل,وقد مر الشعر بمراحل وفترات تعرض فيها للضعف وفي فترات أخرى بقى محافظاً على قوته وجزالته.
وقد شهد أدنى مستوى له منذ عصر المماليك مروراً بالعهد العثماني , ثم ما لبث إن بعثت به الروح مع غروب السنوات الأخيرة من القرن الثامن عشر , وبدأ فيما بعد بظهور المدارس الشعرية الثلاث التي ما زالت في عصرنا الحالي.
وقد قسم المتخصصون في الأدب , الشعر العربي المعاصر لثلاث مدارس شعرية هي :
أولا : المدرسة الاتباعية :
وتعرف باسم مدرسة البعث والإحياء الكلاسيكية.
أ ـ نشأتها: ظهرت في أواخر القرن التاسع عشر، والربع الأول من القرن العشرين.
ويعتبر محمود سامي البارودي رائد الاتباعية في الشعر الحديث وإلى جانبه ظهر شعراء آخرون مثل :أحمد شوقي , أحمد محرم , محمد عبد المطلب , وحافظ إبراهيم , وبشارة الخوري , وشفيق جبري , أحمد السقاف.
مع فروق فردية بين هؤلاء الشعراء تتوقف على ثقافتهم واستعدادهم ومدى حظهم من التجديد.
ب ـ العوامل التي ساعدت على ظهورها :
1 ـ التطور الاجتماعي والسياسي والاقتصادي.
2 ـ الالتقاء بالغرب.
3 ـ نشوء الوعي الوطني.
4 ـ بروز تيارات فكرية كالحركات الإصلاحية.
5 ـ وجود الصحافة و إحياء التراث والترجمة.
ج ـ مقومات المدرسة وخصائصها الفنية:
1 ـ العودة إلى الموروث الشعري،ولاسيما عصر القوة والأصالة والجزالة ممثلة في الشعر الجاهلي، الإسلامي، الأموي، العباسي.

تنزيل البحث بصيغةWORD

Report

أسطورة

كتب بواسطة Ayoub

Years Of MembershipCommunity Moderatorمستخدم معتمدContent Authorكاتب المواضيع

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

بحوث مدرسية جديدة

بحث حول الشعر العربي الحديث

بحوث مدرسية جديدة

بحث حول الشعراء الصاعاليك