in

المخاطر الصحية للمحمول

مقدمة:
يُسَمُّونه في مصر بالمحمول، وفي بلاد الشام بالخليوي، وفي بلاد الخليج والسعودية بالجوال، إنه التليفون المحمول، تلك الصناعة الجديدة التي انتشرت بصورة كبيرة في بلادنا العربية والإسلامية، حتى إن بلدًا مثل مصر نجد أن بها أكثر من مليون مشترك في هذه الخدمة.

كما تحتل شركات هذه الهواتف المراكز الأولى في بورصات العالم العربي وهذا دليل على تنامي استخدامها.

والسؤال الذي يطرح نفسه مع تنامي استخدم هذه التكنولوجيا هو: هل استخدام التليفون المحمول يسبب أي أضرار صحية للإنسان؟

على الرغم من أن هذا السؤال قد طرح نفسه منذ سنوات على هيئة عدة أبحاث تناقش مخاطر الأشعة المنبعثة من استخدام هذا الجهاز، فإنها لم تصل إلى نتيجة قاطعة عمَّا إذا كانت هذه الإشعاعات يمكنها أن تسبب ضررًا للإنسان أم لا ؟!، وما زالت الأبحاث تخرج علينا بين الفَيْنة والفَيْنة بالجديد.

آخر هذه الأبحاث تم نشره في مجلة Nature في عددها الصادر في شهر مايو 2000م، وهو بحث مشترك بين كل من الدكتور “دافيد دى فومبراى” من جامعة “نونتجهام” بإنجلترا، والدكتور “بيتر كانيدو” من جامعة كولومبيا البريطانية بكندا.

في هذا البحث تم دراسة أثر الأشعة الصادرة من التليفون المحمول على مجموعة من الديدان الأرضية، مما أدى لحدوث بعض التغيرات الحيوية في أنشطة خلايا الديدان عن طريق إفراز بعض البروتينات الضارة التي يمكن لها أن تسبب أضرارًا كبيرة بالخلايا.

تنزيل “بحث حول المخاطر الصحية للمحمول”

التبليغ عن المحتوى

أسطورة

كتب بواسطة Ayoub

Years Of MembershipCommunity Moderatorمستخدم معتمدContent Authorكاتب المواضيع

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

      بحوث مدرسية جديدة

      المحمول.. ملف لم يغلق بعد!

      بحوث مدرسية جديدة

      المخدرات