in

المشاريع اليهودية لتقسيم القدس

مقدمة:
ينطلق الخطاب الصهيوني حول القدس من شبه إجماع على رفض الحديث عن تسوية سياسية تنتقص من “وحدة القدس وكونها عاصمة أبدية للكيان الصهيوني” الذي صاغ هذه المقولات في ما سماه القانون الأساسي للقدس عام ثمانين، وهو جاء محصلة للخطاب الصهيوني حول المدينة منذ بدء الغزو الصهيوني لفلسطين.
مع ذلك تظهر بين الفينة والأخرى مشروعات صهيونية تطرح تطورات تتعلق بتقاسم المدينة في إطار تسوية للصراع العربي ـ الصهيوني.
عمليا فقد سبق الصهاينة إلى طرح هذه التصورات الولايات المتحدة الأمريكية، حيث اقترح رئيسها نيكسون عام ثمانية وستين، عودة القدس الشرقية إلى الأردن، مع وضع الأماكن المقدسة كلها تحت سلطة دينية دولية مشتركة، تتكون من ممثلين عن الأديان صاحبة العلاقة بالقدس.
وكررت الولايات المتحدة هذا الاقتراح عام تسعة وستين. دارت اقتراحات التسوية الصهيونية بعد ذلك على بقاء القدس موحدة، مع ضمان حرية العبادة في الأماكن المقدسة، كما طرحت اقتراحات تتحدث عن ضمان أوضاع بلدية خاصة بالمواطنين العرب في القدس، فيما تحدثت اقتراحات أخرى عن بلديات فرعية في المدينة يضمن للفلسطينيين في نطاقها استقلال ذاتي اجتماعي وثقافي وتربوي.
عام ثمانية وثمانين كشفت صحيفة هآرتس الصهيونية النقاب عن وجود مشروع صهيوني منذ العام ثلاثة وثمانين، يتضمن تقسيم مدينة القدس إلى أحياء تتمتع بالحكم الذاتي، لكل منها بلديته، ويمكن أن تستخدم كأساس للمفاوضات حول وضع المدينة، التي تبقى بكل الأحوال تحت السيادة الصهيونية.
وغالبا ما جرى إطلاق بعض التصورات على ألسنة أكاديميين صهاينة، الأمر الذي يجعلها اختبارية وغير ملزمة. ومن ذلك ما اقترحه أفيشاي مارجاليت الأستاذ الجامعي في الجامعة العبرية، من أن تكون القدس عاصمة مشتركة وعليها سيادة مشتركة بقوانين خاصة.
قدم مارجاليت اقتراحه سنة إحدى وتسعين، وعام أربعة و تسعين، قال يهوشفاط
هركابي الذي قاد جهاز الاستخبارات الصهيونية في الخمسينات ” إن (إسرائيل) لن تتمكن من السيطرة إلى الأبد على القسم الشرقي من القدس”.” ويصعب عليَ أن أتصور أن العرب وليس الفلسطينيين وحدهم، يمكن أن يقبلوا ألا يكون لهم شيء في القدس”….

تنزيل “بحث حول المشاريع اليهودية لتقسيم القدس”

أسطورة

كتب بواسطة Ayoub

Years Of MembershipCommunity Moderatorمستخدم معتمدContent Authorكاتب المواضيع

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

      بحوث مدرسية جديدة

      المشارق والمغارب

      بحوث مدرسية جديدة

      المشتقات