in

المفاتيح السبعة لفهم عالم الطفل

مقدمة:

لاحياة من غير أطفال فهم زينة الحياة الدنيا ومن أهم أسباب السعاده فمن منا يستغني عن ابتساماتهم الدافئة لهذا وجب علينا أن نسعى لنفهم عالمهم وتصوراتهم .
في الحقيقة أعتبر هالمقال كنز لهذا اتمنى أن تستفيد منه كل الأخوات من معلمات في الحلقه الاولى أو أمهات أو حتى الاخوه سواء أكانوا أخوه أو أباء فهم أمانه في اعناقنا ومن حقهم علينا أن نسعى لكل ما يحقق لهم الخير والتعامل اللين الهين دون قسوة بمجرد أن نفهم جزء من عالمهم … وفي الحقيقه هو مقال للأستاذ ماهر الملاخ باحث في المجال التربوي حاصل على دبلوم الدراسات المعمقة تخصص لسانيات
أولا:كيف نفهم عالم الطفل؟
يظن كثير من الآباء أن مجرد اجتهادهم في تلقين الطفل قيما تربوية إيجابية، كفيل بتحقيق نجاحهم في مهمتهم التربوية، وعند اصطدام معظمهم باستعصاء الطفل على الانقياد لتلك القيم، يركزون تفسيراتهم على الطفل في حد ذاته، باعتباره مسؤولا عن ذلك الفشل ولم يكلف أغلبهم نفسه مراجعة السلوك التربوي الذي انتهجه، فأدى ذلك المآل إلى مزيد من توتير العلاقة بينهم وبين أبنائهم.
فأين يكمن الخلل إذن ؟
هل في أبنائنا ؟
أم فينا نحن الكبار؟
أم هو كامن في الوسط الاجتماعي العام ؟
وما هي تلك الحلقة المفرغة في العملية التربوية التي تجعل جهدنا في نهاية المطاف بغير ذي جدوى ؟
وباختصار: كيف نستطيع تنشئة الطفل بشكل يستجيب فيه للقيم التربوية التي نراها، ‘بأقل تكلفة’ ممكنة ؟
وهل نستطيع نحن الآباء أن نحول تربيتنا لأطفالنا من كونها عبأ متعبا ؟ إلى كونها متعة رائعة ؟
هل بالإمكان أن تصبح علاقتنا بأطفالنا أقل توترا وأكثر حميمية مما هي عليه الآن ؟
هل نكون متفائلين بلا حدود إذا أجبنا عن هذه الأسئلة بالإيجاب ؟
ماذا لو جازفنا منذ البداية ؟

تنزيل “بحث حول المفاتيح السبعة لفهم عالم الطفل”

التبليغ عن المحتوى

أسطورة

كتب بواسطة Ayoub

Years Of MembershipCommunity Moderatorمستخدم معتمدContent Authorكاتب المواضيع

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

      بحوث مدرسية جديدة

      المغناطيس

      بحوث مدرسية جديدة

      المقامات بالتفصيل والتحليل