in

بحث حول نه النيل

مقدمة:

لا يوجد نهر فى الدنيا له من الفضل على إقليم ما لنهر النيل من الفضل على مصر وسكانها ، فالتربة المصرية التى تعد من أخصب التربات فى العالم منقولة كلها من فوق جبال الحبشة البركانية بواسطة فيضان النهر السنوى ومن ثم فإن وادى النيل فى شطره المصرى من أسوان حتى البحر المتوسط تكوين رسوبى حمله النهر فوق جبال الحبشة ليلقه فى الصحراء مكوناً ذلك الوادى الخصيب الذى شهد مولد حضارة من أعرق حضارات الأرض بل أعرقها ، وصارت أماً ومنبعاً وأصلاً لكل الحضارات التالية.

وكان واضحاً لسكانى مصر ومن خالطوهم أو جاوروهم أن هذه الحضارة المبكرة فى النضوج والرقى ازدهرت ونمت بفضل نهر النيل ، لا غرابة إذن أن يصبح النهر محط اهتمام المصريين وغيرهم ممن سكن البلاد أو حكمها منذ أقدم العصور وحتى يومنا هذا فقد بدأت محاولات استكشاف نهر النيل منذ بدأ إنسان مصر القديمة يتحول إلى الزراعة وبدأت فى تلك المرحلة المبكرة محاولات تطويع النهر لإرادة الإنسان المصرى ، ونشأت فى ذلك العهد البعيد تلك المسألة الجغرافية المشهورة ( مسألة النيل ) أو ( سر النيل ) وأستمرت محاولة كشف النهر فى خط موازى لمحاولة تطويعه .

نهر النيل ينبع من وسط أفريقيا عند خط الاستواء
حيث الحرارة المرتفعة ، ويسير فى مناطق أقل حرارة بالتدريج حتى يصل إلى منطقة حوض البحر المتوسط ، حيث المناخ المعتدل ، ويمر نهر النيل فى عشرة دول هى مصر – السودان – إريتريا – إثيوبيا – كينيا – أوغندا – تنزانيا – بورندى – رواندا – الكنغو الديمقراطية.

الإندوجو

وجميع دول حوض النيل يضمها تنظيم اقليمى يعرف بإسم مجموعة دول حوض النيل ” الإندوجو ” ، وكل دولة بها تقاليد وعادات وذات مساحات مختلفة ، وبها ديانات مختلفة عن الأخرى ، ولها قيم وحضارة تقيمها ، ويساعدها نهر النيل على ذلك إن أصنافا من البشر يعيشون على ضفاف النيل من ساكنى الجبال ، إلى ساكنى السهول ، والوديان . بشر من شتى الأديان : من مسلمين ومسيحيين ويهود ووثنيين ، وهناك بشر يأكلون اللحوم ، وبشر من الأقزام وبشر من العمالقة ، بشر من أصول عربية وبشر من أصول زنجية أو سواحلية .

منابع نهر النيل

و نهر النيل هو نهر واحد ، ولكنه ينبع من أكثر من مصدر ، كذلك يتفرع منه عدة أنهار ، فنهر النيل يهبط علينا من هضبة الحبشة حيث الأمطار الغزيرة ، ومن بحيرتى : فيكتوريا وألبرت ، وهناك فروع له مثل نهر » سمليكى « الذى يستمد مياهه من بحيرة ألبرت ، ويسمى فى أجزاء منه » بحر الجبل « وهناك نهر آخر يسمى » بحر الغزال « الذى يلتقى بنهر ثالث يسمى » نهر السوباط « ثم تلتقى كلها بنهر النيل عند مدينة الخرطوم عندما يلتقى أكبر فرعين لنهر النيل هما ” النيل الأبيض” و” النيل الأزرق” ليكونا معا فى نهر النيل الذى نعرفه نحن المصريين بهذا الاسم حتى مصبه ، فى البحر المتوسط .

 

تنزيل “نهر النيل”

التبليغ عن المحتوى

أسطورة

كتب بواسطة Ayoub

Years Of MembershipCommunity Moderatorمستخدم معتمدContent Authorكاتب المواضيع

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

      بحوث مدرسية جديدة

      بحث حول نشأة الحاسب الالي

      بحوث مدرسية جديدة

      بحث في التفسير تحت عنوان (( النور والظلمات ))