in

بحث حول تاريخ السليمانيون في صفحه

مقدمة:

في عهد الفتوحات الإسلاميه كانت الجيوش تنتقل من الجزيره والشام للبلاد البعيده للفتوحات فكانت الجيوش تعود لثكناتها في الشتاء ثم تعاود العمل بعد ذلك ومع بعد الأصقاع التي فتحها المسلمين بدأ الأموين في إنشاء ما يسمى بالدساكر وهي ثكنات عسكريه ينتقل لها العرب مع عوائلهم من الجزيره والشام ووصل عدد المهجرين من بلاد العرب لخراسان وحدها في عام واحد مائه ألف شخص وقد أثر هؤلاء السكان العرب في ديموغرافيه البلاد وسيطروا عليها كما أنهم مونوا الجيوش التي أصبحت تنطلق من تلك الثكنات ولا تعود للجزيره.

ومن تلك العشائر والقبائل التي إنتقلت إنتقل قاده بني مخزوم كولاه مع عوائلهم، لأن سكان تلك المدن أكثروا القلاقل فأصبح الشائع توليه المدن برجال من قريش لعموم إحترامهم بين القبائل مثل قيس وربيعه ومضر والأزد وتميم وغيرها من القبائل التي إستوطنت مدن خراسان. وكان أول من ولي خراسان من المخزوميين هو جعده بن هبيره المخزومي في عهد علي بن إبي طالب كرم الله وجهه في العام 36هـ.

وفي عهد يزيد ثار أهل كابل على واليها وأسروه فافتداه طلحه بن عبدالله الخزاعي ب 500 ألف درهم وعين مكانه خالد بن عبدالله المخزومي وبعد مقتل والي خراسان عبدالله بن خازم عين أميه بن عبدالله المخزومي واليا لخراسان كلها وكان له ولدين وهما خالد وعبدالله والأخير ولي سجستان وخلال تلك الولايه تكاثر بني مخزوم وأنتقل الكثير مع عوائلهم لخراسان إلا أن توتر علاقه أبناء الوليد مع الأموين خاصه بعد مقتل عبدالرحمن بن خالد بن الوليد بتدبير من معاويه بن أبي سفيان وكون أبناء المهاجر بن خالد علويين الميول وعزل عبدالله بن خالد من قبل الوليد بن عبدالملك ومن ثم عزل أميه المخزومي في العام 78هـ جعلت المخزوميين يستقرون بخراسان ويؤثرونها على عودتهم للشام من جديد وقد عرف بني مخزوم المستقرين في سيستان ونواحي كابل ببني سليمان وقد عقدوا أحلافا مع قبائل البشتون وزوج أحدهم وإسمه عبدالله بن خالد من أبناء خالد بن الوليد إبنته (وقيل حفيدته) لشيخ بشتوني نسل من ذلك الزواج قبيلتين بشتونتين عظيمتين هما السوري واللودي وهي من أشرس القبائل في الحرب وتعرف بهذا الإسم حتى هذا اليوم.

ومع الوقت تكاثر العرب المتمدنين في المدن الخراسانيه الكبرى مثل مرو وهيرات ونيسابور وبلخ وترمذ وغيرها وأخرجت لتك المدن علماء حضاره الإسلام مثل الترمذي والنسائي والبخاري ومسلم وإبن سينا وإبن الهيثم وغيرهم ومن سكان تلك المدن كان فرع آخر من المخزوميين وهو فرع المنيعي بن خالد الذي إنتقل لمرو في عام 132هـ بعد ان خلع العباسيين الأمويين وطردوهم ومواليهم وقد أصبحت رئاسه مرو في ذريته من بعده حتى برزالرئيس أبوعلي حسان المنيعي الشهير باني مسجد نيسابور في عصر ألب إرسلان السلجوقي في القرن الخامس الهجري.

تنزيل “تاريخ السليمانيون” %D8%AA%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%AE-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%84%D9%8A%D9%85%D8%A7%D9%86%D9%8A%D9%88%D9%86-%D9%81%D9%8A-%D8%B5%D9%81%D8%AD%D9%87.docx – تم التنزيل العديد من المرات – 19 كيلوبايت

Report

أسطورة

كتب بواسطة Ayoub

Years Of MembershipCommunity Moderatorمستخدم معتمدContent Authorكاتب المواضيع

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

بحوث مدرسية جديدة

بحث حول تأثير الخلافات الأسرية على التحصيل الدراسي

بحوث مدرسية جديدة

بحث حول تاريخ أوروبا