in

بحث حول حرب جزر فوكلاند (1982)

مقدمة:
عندما فقد الجيش اعتباره اثر الهزيمة النكراء في حرب جزر فوكلاند (1982) الخرقاء ضد انكلترا، واضطر لتسليم المدنيين السلطة، لم تعد الارجنتين التي ترأسها الراديكالي راوول الفونسين هي نفسها. فبعدما تلقته من صدمات القمع بدأت تعاني اولى نتائج الليبيرالية الاقتصادية والمالية. تقلصت الطبقة الوسطى وبدأت تعاني الفقر الحقيقي اضافة الى توسع الهوة الاجتماعية حيث بات 6،5 في المئة من الاكثر ثراء يحوزون دخلاً يومياً (95،6 دولار) يوازي ثلاثين ضعف الـ 3،2 دولار التي يتقاضاها 14،6 في المئة من الاشد فقرا [3] . ففي ظل الديكتاتورية اطلق الارجنتينيون اسم “هود روبن” على وزير المالية لانه وخلافا لروبن هود “يأخذ من الفقراء ليعطي الاغنياء.”
مع عودة الديموقراطية عام 1983 لم يتغير شيء لجهة سيطرة الرأسمال على العمل كون المضاربات المالية تدر ارباحا اعلى من مدخول الزراعة والمواشي والاستثمار الصناعي وخصوصا اذا وظفت الارباح في الخارج. تمكن البيروني كارلوس منعم عبر ربط سعر البيزوس بالدولار الاميركي من وقف التضخم المتعاظم لكنه اشعل قنبلة موقوتة. فلقد عانت الصادرات الارجنتينية الجمود بسبب ارتفاع اسعارها واصطدامها بسياسة الحماية التي تنتهجها الولايات المتحدة بينما ازدادت عمليات الاستيراد.
شرع منعم في الخصخصة المتسارعة لكل ما كان بيرون قد أممه، ويقال انه اقتطع لصالحه الخاص قسما من العائدات البالغة 40 مليار دولار. تضاعف الدين الخارجي وزعم ان الارجنتين دخلت الى “العالم الاول” فأدخل بلاده في رخاء اصطناعي وتصرف كزعيم للمافيا. وقد اعلن نائبه السابق ادواردو دوهالده أخيرا: “نحن طبقة سياسية سيئة وانا جزء منها” [4] . وها هو يرتفع من رئاسة الكونغرس الى رئاسة الدولة. فسارع الى انتقاد ليبيرالية منعم التي جعلت من الارجنتين بلدا “تحت السيطرة”. مسكينة الارجنتين التي ابتعدت كثيرا عن الله لتقترب من صندوق النقد الدولي!
ننسى ان المجتمع الارجنتيني عرف خلال الربع الاخير من القرن الماضي تحولات عميقة. وقد ادت ظاهرة التهميش الواسعة ليس فقط الى افقار الطبقات الشعبية بل ايضا الطبقة الوسطى الشهيرة التي كانت مفخرة الارجنتين. وقد كبر جيل ابناء هؤلاء “الفقراء الجدد” من دون ان يستفيد من النظام التربوي الضعيف النتائج والذي اهمل في طريقة تدريجية. اما القتلى والمخطوفون والمنفيون على يد النظام الديكتاتوري فأحدثوا من جهة اخرى “فراغا” بين الاجيال يصعب ردمه.
في ما يتجاوز الازمة الاقتصادية والمالية تظهر مرة اخرى ولو في صورة اقل بروزا حقيقة ازمة قيم ترجع الى عمق التاريخ الارجنتيني، وادت الديماغوجية البيرونية الى تفاقمها. ازمة قيمة العمل المعتبر سذاجة في مجتمع مقتنع بأن ثراء البلاد في متناول اليد على الدوام….

تنزيل “حرب جزر فوكلاند”

أسطورة

كتب بواسطة Ayoub

Years Of MembershipCommunity Moderatorمستخدم معتمدContent Authorكاتب المواضيع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

بحوث مدرسية جديدة

بحث حول حرب اكتوبر 73

بحوث مدرسية جديدة

بحث حول حركة الصفائح التكتونية