in

بحث حول دور الأم

دور الأم في صباح اليوم الأول من برنامج الأسبوع التمهيدي:
• أيقضيها في الوقت المناسب صباحا وأشعريها بالهدوء والطمأنينة، وأظهري له الحب والحنان والأهمية.
• تناولي معها طعام الإفطار (في شكل أسري) ولا تجبريها على الطعام إذا رفضت ذلك.
• حثها على دخول دورة المياه قبل الخروج من المنزل، وشجعيها على ارتداء الملابس المناسبة ( للأم دور كبير في ملاطفة الطفلة ومساعدتها في ارتداء الملابس).
• إذا تعذر مرافقة الأم للطفلة إلى المدرسة فلا بد من حضور شخص آخر من الأقرباء ممن تألفهم الطفلة وتشعر معهم بالأمان.(مثل :العمة- الأخت الكبرى- الخالة – الجدة ..إلخ. وليكن ذلك حضورا وانصرافا.
• اصطحبيها إلى المدرسة ، مع ترديد بعض الآيات القرآنية التي تحفظها، والأناشيد المحببة إليها طيلة الطريق، وذلك لتبديد القلق الذي ربما ظهر عليها.
• اتبعي تعليمات المرشدة الطلابية وأعضاء لجنة الاستقبال بالمدرسة بالاتجاه إلى مقر الاستقبال (حسب البرنامج المعد) ، وشجعي الطفلة على المشاركة في الألعاب والمسابقات الترفيهية دون إجبار، واربطي كلامك يوم أمس عن المدرسة بما تشاهده في الواقع، مع الاستمرار في إظهار المدرسة بالمظهر الإيجابي.
• شجعي أي درجة تقوم بها الطفلة بالانفصال عنكِ داخل المدرسة ولو للحظات .
• أجيبي على تساؤلاتها بشكل إيجابي يخدم عملية التهيئة.
• أما عند العودة من المدرسة، فأظهري الإعجاب مباشرة بتحقيق إنجاز دخولها المدرسة ، وحبذا لو تقيم الأسرة حفلا داخل المنزل بمناسبة دخول الطفلة المدرسة مع إظهار الحفاوة بها ودعم ثقتها بنفسها.
• من الأفضل تقديم وجبة غذائية مناسبة للطفلة فور عودتها من المدرسة، لأن بعض الأطفال قد تمنعه مشاعر الخوف والتوتر من تناول طعام الإفطار في المنزل أو المدرسة.
• من الأفضل أن تُسأل أسئلة مفتوحة من قبل الأسرة لتعبر عن مشاعرها ومشاهدات في محيط آمن
مثل 🙁 ما الأشياء التي أعجبتك في المدرسة؟ ماذا رأيت اليوم ؟ ..إلخ)، مع التأكيد لها بأن غدا سيكون أفضل من اليوم.
• على الأسرة أن تتذكر أن الأسبوع التمهيدي للتهيئة النفسية وليس للتدريس، ولذلك فليس من الأفضل أن تُسأل الطفلة أسئلة مثل: (ماذا درستم اليوم؟ متى ستستلمي الجدول المدرسي؟ متى ستستلمي الكتب الدراسية؟ ونحو ذلك ).
• على الأسرة ألا تعتبر ما يقدم للأطفال من الألعاب والحلوى داخل المدرسة أمرا يؤدي إلى التدليل أو مضيعة الوقت ، وإنما هو أسلوب تربوي هام له دلالته العلمية المساعدة على التهيئة النفسية.وعلى الأسرة أن تبارك مشاركات طفلتها مهما كانت بسيطة وأن تشجعها على المشاركة في اللعب يوم غدٍ.
دور الأم والأسرة أثناء بقية أيام الأسبوع التمهيدي:
• كرري ما تم في اليوم الأول، وأكدي على تعريفه بالطريق المؤدي من وإلى المدرسة ، و بالطريقة الصحيحة لعبور الشارع ، مع الأخذ في الاعتبار أن الطفلة في هذا العمر لا تستطيع تماما تحديد سرعة العربات، وقياس المسافات، ولذا تدرب على أخذ الحذر والوقت الكافي لذلك،مع أهمية تعريفها بالطريقة الصحيحة لاستخدام جسور المشاة ( إن وجدت ).
• لا تقارني طفلتك بأي طفلة آخرى في أي سلوك ، بل شجعيها بالثناء عليها ، كأن تقولي لها أنتِ بالأمس ممتازة واليوم ستكونين أحسن .

تنزيل “دور الأم”

أسطورة

كتب بواسطة Ayoub

Years Of MembershipCommunity Moderatorمستخدم معتمدContent Authorكاتب المواضيع

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

      بحوث مدرسية جديدة

      بحث حول دور الأباء للأبناء

      بحوث مدرسية جديدة

      بحث حول دور البيئة في حياة الحيوان