in

بحث حول علم الخرائط

مقدمة:
قال الله تبارك وتعالى:
{وَالأَرْضَ بَعْدَ ذَلِكَ دَحَاهَآ. أَخْرَجَ مِنْهَا مَآءَهَا وَمَرْعَاهَا. وَالْجِبَالَ أَرْسَلهَا. مَتاعاً لَّكُمْ وَلأنْعَامِكُمْ} [سورة النازعات الآيات 30- 35].
أهمية الخريطة في العصر الحديث :
الخريطة هي محاولة لتمثيل سطح الأرض أو جزء منه على لوحة مستوية كما لو كانت ترى من مكان عال، وذلك لتمثيل بعض الظاهرات الطبيعية والبشرية وغيرها ذلك تبعاً لنسبة معينة يطلق عليها مقياس الرسم.
ولقد تقدم فن رسم الخرائط بحيث ظهرت خرائط مجسمة لإِبراز مظاهر السطح من جبال وسهول وهضاب وتلال. وفي هذه الخرائط المجسمة نجد مبالغة كبيرة في تمثيل الجبال وذلك وفقاً لمقياس رسم الخريطة.
ويطلق على العلم الذي يهتم بفن رسم الخرائط ووضع أسسها اسم “علم الخرائط” أو ” الكارتوغرافيا” Cartohraphy.
وقد أصبحت الخريطة وسيلة حضارية مهمة لا يستغنى عنها أي فرع من فروع المعرفة، فهي وإن كانت لازمة للجغرافي فهي لازمة كذلك للاقتصادي والمهندس والجيولوجي، ورجال التخطيط والقادة العسكريين وغيرهم. ولا يكاد يخلو بيت من مصور جغرافي يتتبع أهل البيت موقع الأحداث المهمة في العالم. كذلك لا تخلو دور الصحف في الدول المتقدمة من متخصص في رسم الخرائط وذلك لأهميته في إعداد الخرائط المتعلقة بإبراز أماكن الأحداث المهمة على صفحات الصحف. وتولي الدول جميعها اهتماماً كبيراً بالخرائط.
تطـور علـم الخرائط :
حاول الإِنسان منذ أقدم العصور أن يمثل المظاهر المحيطة به من طرق أو تلال بنسبة صغيرة تمكنه من فهم العلاقة المكانية من مجرد نظرة ومن هنا نشأت الخريطة. ولقد تمكن الإِنسان من رسم ما يمكن أن نطلق عليه خريطة قبل أن يتوصل إلى اختراع الكتابة، ولقد أكد هذه الحقيقة الرحالة والمستكشفون فيما قالوه من أنهم وجدوا شعوباً بدائية لم تصل بعد إلى مرحلة الكتابة ولكنها تستعين بأنواع من الخرائط. وأبسط أنواع الخرائط هي تلك الخطوط التي ترسم على الرمال أو التراب بعود من الأشجار أو بالإِصبع للإِشارة إلى مكان أو طريق ويبدو أن أقدم الخرائط المعروفة حتى الآن هي تلك المعروضة في متحف جامعة هارفارد، وهي عبارة عن لوحة صغيرة من الصلصال وتمثل وادياً نهرياً في شمال العراق. يرجع عمرها إلى القرن الخامس عشر قبل الميلاد وترجع إلى البابليين. (شكل 12).

تنزيل “علم الخرائط”

أسطورة

كتب بواسطة Ayoub

Years Of MembershipCommunity Moderatorمستخدم معتمدContent Authorكاتب المواضيع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

بحوث مدرسية جديدة

بحث حول علم التجويد

علم العروض