in

بحث حول حماية الطفل أثناء النزاعات المسلحة

مقدمة:  

لطالما كان النزاع سمة البشر منذ الأزل, ويتجلى ذلك في النزاع الذي كان قائما بين إبني سيّدنا آدم ” عليه السلام ” ‹ قابيل وهابيل ›, ومع الزمن تطورت النزاعات إلى أن بلورت في شكل حروب, إذ تعد الحرب كواقعة لا يمكن تجاهلها رغم أنها أقوى مصادر التهديد للإنسان عامة وللطفل خاصة, حيث تظهر خلالها صفات الضعف وعدم قدرة الأطفال على حماية أنفسهم, وتكون الحرب أشد الإنتهاكات فتكا بالطفل, لذلك إتفق المجتـمع الدولي على ضرورة حماية هذا الكائن البريء, الذي يعد أساس المجتمع لأنه رجل المستقبل.

وقد بدأ هذا الإهتمام بعد نهاية الحرب العالمية الأولى, حيث تجلت أول مبادرة فعلية لمساعدة الطفل في بروكسل ببلجيكا سنة 1913, وفي  سنة 1920 تأسس الإتحاد الدولي لمساعدة الطفل برعاية اللجنة الدولية للصليب الأحمر, تلاها بعد ذلك سنة 1923 نشر إعلان جنيف, والذي وافقت عليه عصبة الأمم آنذاك سنة 1924, وفي سنة 1964 تكوّن الصندوق الدولي لإغاثة الأطفال ‹ يونيسيف ›, أما سنة 1948 فكان الإعلان العالمي لحقوق الإنسان, وسنة 1959 إعلان حقوق الطفل وهو تطوير لإعلان  جنيف.

سنة 1989 جاءت إتفاقية حقوق الطفل, أما في سنة 1990 فكان الميثاق الإفريقي لحقوق الطفل ورفاهيته, وسنة 1993 صدرت توصية عن الجمعية العامة للأمم المتحدة لوضع بروتوكول إختياري ملحق بإتفاقية حقوق الطفل, وفي سنة 1995 كانت مجموعة عمل مفتوحة للإهتمام بالطفل المتأثر من النزاع المسلح, سنة 1999 كانت إتفاقية خاصة بأسوأ أشكال عمل الطفل بمبادرة من منظمة العمل الدولية.

ثم توجت هذه الجهود ببروتوكول إختياري سنة 2000 لإتفاقية حقوق الطفل خاص بإشراك الطفل في النزاع المــسلح, أما مجلس الأمن فكان له أيضا إسهاماته في حماية الطفل, حيث تضمّن 37 مناقشة حول الطفل, وأصدر القرار رقم: 261 المتعلق بحماية الطفل أثناء النزاعات المسلحة الدولية.

تنزيل “حماية الطفل”

التبليغ عن المحتوى

أسطورة

كتب بواسطة Ayoub

Years Of MembershipCommunity Moderatorمستخدم معتمدContent Authorكاتب المواضيع

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

      الوجيز في القانون الإداري

      بحث حول التزامات البائع في القانون المدني الجزائري