in

بحث حول الغصب، الإستيلاء، الجوار، والشركة

مقدمة:

عرضنا كما هو معلوم، سيكون حول كل من الغضب، والاستيلاء، والشركة والجوار، والولادة.

ولكي لا نطيل في التقديم، وحتى نتمكن من تناول أهم الأفكار الواردة في هذا العرض، تاركين مجالا للمناقشة، نكتفي فقط بتسجيل كون الشريعة الإسلامية الغراء جاءت لحفظ كليات خمس لا غنى للآدمي عنها حتى تستقيم حياته في هذا الوجود، على النحو المنشود، وهي الدين، والنفس، والعقل، والنسل، والمال.

ولعل ما سيرد في بحثنا هذا من محاور، سيشكل تجليا من تجليات حفظ الشريعة الإسلامية للكليات الخمس المذكورة.

هكذا سنقسم عرضنا إلى ثلاثة مباحث، نتطرق في أولها إلى كل من الغضب والاستيلاء، لما بين المفهومين من تقارب، على أن نفرد مبحثا خاصا لكل من الجوار والشركة، كل على حدة.

المبحث الأول: الغصب والاستيـلاء: قبل تناول الغصب في المطلب الثاني، نخصص المطلب الأول للحديث عن الاستيلاء:

المطلب الأول: الاستيـلاء

يعتبر- متى وقع على مباح- أحد أسباب الملكية التامة في الشريعة إلى جانب كل من الخلفية والعقود والتولد من الشيء المملوك (وهو الالتصاق بسبب سيل أو فيضان، أو ريح شديدة تنقل الكثبان الرملية مثلا…).

أما إذا وقع الاستيلاء على غير المباح، فيعتبر حينئذ غصبا أو تعديا أو سرقة أو غيرها (حسب الأحوال). ومعلوم أن المقصود بالمباح المال الذي لم يدخل في ملك شخص معين، ولم يوجد مانع شرعي من تملكه، كالماء في منبعه، والكلأ والحطب والشجر في البراري، وصيد البر والبحر… ويشترط لإحراز المباح شرطان:

1) ألا يسبق إلى إحرازه شخص آخر، لأن “من سبق إلى ما لم يسبقه إليه مسلم فهو له” كما قال النبي عليه الصلاة والسلام.

تنزيل “الغصب، الإستيلاء، الجوار...” %D8%A7%D9%84%D8%BA%D8%B5%D8%A8-..-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B3%D8%AA%D9%8A%D9%84%D8%A7%D8%A1-..-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%88%D8%A7%D8%B1-..-%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%B1%D9%83%D8%A9.docx – تم التنزيل العديد من المرات – 40 كيلوبايت

Report

أسطورة

كتب بواسطة Ayoub

Years Of MembershipCommunity Moderatorمستخدم معتمدContent Authorكاتب المواضيع

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

بحث حول إلغاء القرار الإداري لحياده عن الهدف المخصص لإصداره

بحث حول مـاهيـة الشـرط المـقـترن بـعقد الـزواج