in

بحث حول الصورية ودعوى الطعن بها

مقدمة:

تعدّ الصورية إحدى حالات التخالف بين إرادتي التعاقد، الإرادة الظاهرة والإرادة الباطنة . فمن يصدر عنه التعبير الذي ينشأ به العقد يعلم تمامًا أن من شأن هذا اللفظ أن ينشئ العقد، ولكنه لا يريد هذا الأثر وإنما يريد تحقيق غرض شخصي .

ودعوى الطعن بالصورية، هي إحدى وسائل حماية الضمان العام للدائنين، والمحافظة على هذا الضمان العام، والذي يتمثل في مجموع أموال المدين . والذي يتأثر كما هو واضح بتصرفات المدين في أمواله، أو بزيادة ديونه، أو بعدم قيامه بما يلزم للمحافظة على حقوقه قبل الآخرين و المطالبة بها .

و تعد مسألتا إثبات الصورية و تقادم دعواها، من أهم المسائل التي تثيرها دعوى الطعن بالصورية في الحياة العملية، و ما يزال الخلاف قائمًا فيما يتعلق بتقادم دعوى الصورية لذا فإننا سنتعرض لهاتين المسألتين تفصيلا بعد أن نبين المقصود بالصورية، و أنواعها، والغرض منها، وأثرها في التصرف و أحكامها مع بعض المقارنة مع الأنظمة القانونية الكبرى كالشريعة الإسلامية و النظام الانجلوسكسوني .

الفصل الأول: ماهية الصورية وأحكامها

المبحث الأول : ماهية الصورية

إن الوقوف على ماهية الصورية يستلزم بيان معناها وأنواعها وشرائطها والغرض منها، وسنتناول هذه المسائل بإيجاز غير مخل في مطلبين، لنترك المجال واسعًا لموضوع البحث الرئيسي وهو بوحه خاص مسألة تقادم دعوى الصورية.

تنزيل “الصورية ودعوى الطعن” %D8%A7%D9%84%D8%B5%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%A9-%D9%88%D8%AF%D8%B9%D9%88%D9%89-%D8%A7%D9%84%D8%B7%D8%B9%D9%86-%D8%A8%D9%87%D8%A7.pdf – تم التنزيل العديد من المرات – 223 كيلوبايت

Report

أسطورة

كتب بواسطة Ayoub

Years Of MembershipCommunity Moderatorمستخدم معتمدContent Authorكاتب المواضيع

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

بحث حول الصفقات العمومية و الجرائم المتعلقة بها في قانون الفساد

بحث حول العقود الادارية في التشربع الجزائري