in

لولا نهر بردى لما كانت دمشق

مقدمة:
ربيع دمشق الساحر، كان يغرينا بقطع المسافة بين الجامعة في المزة الى منطقة البرامكة القريبة من مركز المدينة، سيراًعلى الاقدام. كنا مجموعة من الطلبة الوافدين الى العاصمة للدراسة واخرين من الدماشقة، في طريقنا، كان نهر بردى يؤنسنا، ولاندري وهو يماشينا ان كان سيحط رحاله متعباً في مكان قريب، قبل ان يصل الى مصبه، كان على خلاف سمعته الحسنة، قد أصابه الاضمحلال والضعف، يجري ساهياً بتؤدة الى حتفه، انموذجاً للموت الصامت للانهار وقد يكون للمديح الذي احيط به على ألسنة العامة وفي المحفوظات المدرسية رد فعل طائش من جانبنا، جعلنا نسخرمما شاع عنه اكثر من ان نحزن عليه.

نهر بردى حكاية غير طلية اليوم، لكنه سر جماليات دمشق، هذا السر لم يختلقه عوام الدمشقيين، وانما كتب عنه المؤرخون والرحالة الشرقيون والغربيون، فالرحالة ابن بطوطة عندما فضل دمشق على جميع البلاد واطلق عليها جنة المشرق، وصفها بأنها ارض سئمت كثرة الماء حتى اشتقات الى الظمأ. بل إن حصة بردى من الشعر اكبر، فلم تخل منه قصيدة تغنت بالعاصمة دمشق، ولم يأت شاعر الاوطابت له الإقامة فيها، واستمد من ماء نهرها السلسبيل،مداداً لقصيدة عصماء كانت عرفاناً بالجميل لمنظر اعاد الى روحه الصبا والشباب واوحى اليه بالحب وعشق الحياة. حتى أمير الشعراء أحمد شوقي استهل قصيدته به وخلط ماءه بالدمع مشيداً بالحرية وثورة السوريين عام 1925: ‏
سلام من صبا بردى أرق ودمع لايكفكف يا دمشق ‏

مجرى الذهب ‏
إذا نحينا الشعر جانباً، تبقى المفارقة فاقعة بين جدول معتل، بؤرة للقمامة ومرتعاً للحشرات، وماسجله الاديب الدمشقي نعمان قساطلي في وصف دمشق عام 1879 بأنها مدينة كثيرة المياه والبساتين، موقعها في سهل خصيب في غوطة تعد من افضل جنات الدنيا، والى شمالها جبل قاسيون يزيدها بهاء ونضارة فتصبح جنة تجري من تحتها الانهار فيها كل انواع الفواكه والبقول، وكل ماتشتهيه نفس الانسان من مأكول ومشروب ومشموم ونزهة وانشراح… ويشير القساطلي بأنه في جميع اسفاره لم يرماء كمائه في النقاوة والجودة. كذلك الوجيه الدمشقي عبد العزيز العظمة 1930 في كتابه« مرآة الشام» واصفاً ماء دمشق :« ماء دمشق عذب فرات سائغ شربه، وليس فيه كماغيره اثر للجراثيم التي تولد البثور قط»….

تنزيل “نهر بردى”

أسطورة

كتب بواسطة Ayoub

Years Of MembershipCommunity Moderatorمستخدم معتمدContent Authorكاتب المواضيع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

بحوث مدرسية جديدة

بحث حول العنكبوت

ثقافة عامة

بحث حول لين العظام