in

بحث حول معنى الشفقة ونماذج منها

المبحث الأول : الشفقة لغة واصطلاحاً

(( الشفق والشفقة : الاسم من الإشفاق ، شفق اً فهو شفق ، والجمع شفاقون ، قال الأزهري : الشفق  : الخوف ، تقول : أنا مشفق عليك ، أي خائف ، وأنا مشفق من هذا  الأمر ، أي خائف ، والشفق أيضاً : الشفقة ، وهو أن يكون الناصح من بلوغ نصحه خائفاً على المنصوح ، تقول : أشفقت عليه أن يناله مكروه ، والشفيق : الناصح الحريص على اصلاح المنصوح ([1] )

قال ابن دريد : شفقت وأشفقت بمعنى  وأنكر جُل أهل اللغة ذلك ، قالوا : لا يقال إلا : أشفقت ، وأنا مشفق ، وشفيق بمعنى مشفق ، مثل أليم ووجيع وداع وسميع (2)

قال الراغب : الاشفاق عناية مختلطة بخوف ، لأن المشفق يحب المشفق عليه ويخاف ما يلحقه 0

وقال ابن فرس : شفق : يدل على رقة الشيء عم يششتق منه ، فمن ذلك قولهم أشفق من الأمر إذا رققت وحاذرت  (3)

أشفقت على الصغير : حنوت وعطفت ([2] )

والرحمة : الرقة والتعطف ، والمرحمة مثله ، وقد رحمته وترحمت عليه ، وتراحم القوم رحم بعضهم بعضا 0 وترحم عليه دعا له بالرحمه ، واسترحمه : سأله الرحمه 0

والرحمه في بني آدم – عند العرب – : رقةُ القلب وعطفه ، ورحمة الله : عطفه وإحسان ورزقه (2)

قال الراغب : ( الرحمه : رقة تقتضي الاحسان إلى المرحوم ، وقد تستعمل تارة في الرقة المجردة ، وتارة في الاحسان المجرد عن الرقة ، نحو رحم الله فلاناً 0 واذا وصف به الباري فليس يراد به إلا الاحسان المجرد دون الرقة ، وعلى هذا رُوى أن الرحمة من الله : إنعام وإفضال ومن الآدميين : رقة وتعطف ) (3)

قال الجوهري : والرحمــــن والرحيم : اسمان مشتقان من الرحمة ، ونظيرهما في اللغة : قديم وندمان وهما بمعنى ، ويجوز تكرار الاسمين اذا اختلف اشتقاقهما على جهة التوكيد ، إلا أن الرحمن اسم مختص لله تعالى

تنزيل “معنى الشفقة”

التبليغ عن المحتوى

أسطورة

كتب بواسطة Ayoub

Years Of MembershipCommunity Moderatorمستخدم معتمدContent Authorكاتب المواضيع

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

      ثقافة عامة

      معلومات مفصلة عن مكتبة الإسكندرية

      بحوث مدرسية جديدة

      بحث حول مفهوم الجر