in

بحث حول نجيب محفوظ و احمد زويل و انور السادات

الدكتور:أحمد زويل
الذى أثبت أن مصر دائما وابدا ولادة ويولد من رحمها أناس عظماء يشاركون فى تقدم الامم.
وهذا الرجل يجب ان نحلم بان نصبح جزء منه وقدوة لكل انسان مصرى
وان شخص مثله عندما ذهب الى امريكا كان من الممكن ان لا يعطى شيئا
مما تعلمه الى بلده ولكنه افادنا وقال في أول مؤتمر صحفي له جاء هذا المعنى على لسانه
صريحاً حين قال أمام حشد ضخم من الأمريكيين:
“إنني مدين لمصر التي علمتني، وللأسرة التي أنشأتني على التربية الصحيحة، و للشعور بأننا في مصر بلد الحضارات.. و إنني أتمنى لمصر أن تحقق التقدم الذي تستحقه وأن تكون لها القاعدة القوية لدخول القرن الحادي و العشرين، فلا مدخل هناك إلى الحضارة و التقدم بغير العلم و التكنولوجيا.”
الان دعونا ان نعرف قصة حياته لنكون مثله.
—————————-
بطاقة التعريف

نشأ العالم المصري “أحمد حسن زويل” في مدينة دمنهور بالبحيرة(محافظة تبعد 45 كم من الإسكندرية) في 26 فبراير 1946 لأسرة مصرية بسيطة.. الأب كان يعمل مراقباً فنيا بصحة “دسوق”، و هو الابن الوحيد على ثلاث بنات؛ هانم، سهام، و نعمة.

حصل الدكتور أحمد زويل على الشهادتين الابتدائية و الإعدادية من مدرسة النهضة، و حصل على الثانوية من مدرسة دسوق-التي انتقل إليها والده للعمل بها- ثم التحق بكلية العلوم جامعة الإسكندرية حيث حصل على البكالوريوس عام 1967 بتقدير ممتاز مع مرتبة الشرف.. ثم حصل على الماجستير في علم الأطياف عام 1969.. سافر بعدها د. زويل إلى الولايات المتحدة الأمريكية، ليبدأ رحلته للحصول على الدكتوراه من جامعة بنسلفانيا عام 1974، وعمل خلال تلك الفترة معيدا وزميلا وباحثا بنفس الجامعة.

وحصل زويل على زمالة جامعة بيركلي عام 1975، وعمل أستاذا مساعدا للطبيعة الكيميائية بمعهد كاليفورنيا للتكنولوجيا (كالتكCALTECH ) في “باسادينا Pasadena” من عام 1976 حتى عام 1978 ثم أستاذا بنفس المعهد حتى الآن.

تنزيل “أحمد زويل ...”

التبليغ عن المحتوى

أسطورة

كتب بواسطة Ayoub

Years Of MembershipCommunity Moderatorمستخدم معتمدContent Authorكاتب المواضيع

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

      بحوث مدرسية جديدة

      بحث حول ميكـــانيـــكا الصــــــوت

      نزول الدين على محمد(ص)