in

بحث حول علامات الترقيم

– مقدمة:

الكتابة تعبِّر عن الكلام، وهذا يعني أن يكون في الكتابة سمات الكلام، من وقفات، ومن رفع الصوت وخفضه، ومن تمييز الخبر من الإنشاء… والذي يعبِّر عن ذلك كله هو علامات الترقيم،  وهي عبارة عن رموز اصطلاحية توضع بين الكلمات أو الجمل،  لتوضيح أماكن الفصل أو التوقف أو الابتداء؛ لتغيير نبرة الصوت، وتسهيل عملية الفهم على القارئ، وتفسير المقاصد، وإدراك المعاني، وبدأ استخدامها عند العرب قبل حوالي مئة عام، حيث نقلوا علامات الترقيم الموجودة في اللغات الأخرى، وأضافوا علامات ترقيم جديدة إليها، ويعتبر استخدام علامات الترقيم في الأبحاث العلمية من المطالب الأساسية، يَرجعُ الفضل في إدخال علاماتِ الترقيم إلى اللغة العربية؛ إلى شيخِ العروبة “أحمد زكي باشا” بأمرٍ من وزيرِ المعارف المصري “أحمد حِشمت” وقد أنجز زكي باشا هذا العمل في رسالةٍ عنونَها بـ”الترقيم وعلاماتُه باللغة العربية” وذلك سنة 1911م.

ثانيا- أهمية علامات الترقيم:

يمكن اجمالها في النقاط التالية:

  • إنها تسهل الفهم على القارئ، وتجوِّد إدراكه للمعاني، وتفسر المقاصد، وتوضح التراكيب، أثناء القراءة ويتضح هذا بالمثال التالي:

ما أحسن الرجل.

ما أحسن الرجل!

ما أحسن الرجل؟

فهذه الجمل الثلاث مختلفة في المعنى، لا متكررة، على الرغم من أنها بدت في الظاهر جملة واحدة مكررة ومكونة من الكلمات الثلاث نفسها؛ فالنقطة جعلت الجملة الأولى جملة خبرية منفية بـ (ما) النافية، وعلامة التأثر جعلت الجملة الثانية جملة تعجبية و(ما) تعجبية بمعنى شيء، وعلامة الاستفهام جعلت الجملة الثالثة جملة استفهامية، وما اسم استفهام.

تنزيل “علامات الترقيم” %D8%B9%D9%84%D8%A7%D9%85%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B1%D9%82%D9%8A%D9%85.docx – تم التنزيل العديد من المرات – 31 كيلوبايت

Report

أسطورة

كتب بواسطة Ayoub

Years Of MembershipCommunity Moderatorمستخدم معتمدContent Authorكاتب المواضيع

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

بحث حول جريمة الاجهاض

بحث حول تعريف الجريمة وتقسيماتها في الفقه الجنائي الإسلامي