in

بحث حول تعريف الجريمة وتقسيماتها في الفقه الجنائي الإسلامي

مفهوم الجريمة في فقه الشريعة الإسلامية:

يشاع اطلاق لفظ الجريمة على ارتكاب كل ماهو مخالف للحق والطريق المستقيم وتعرف الجرائم في فقه الشريعة الإسلامية بأنها محظورات شرعية زجر الله تعالى عنها بحد أو تعزير

وبتحليل هذا التعريف يتضح مايلي:

أولا: المحظورات الشرعية: الحظر هو المنع والتحريم من قبل الشرع الحنيف ويشترط لتوافر وصف المحظور الشرعي عدة شروط هي:

ـ أن يوجد تكليف شرعي أي أمر أو نهي من الشرع للمكلف.

ـ أن يصدر عن المكلف سلوك ايجابي يخالف النهي أو سلوك سلبي يخالف الأمر.

ـ ألا يوجد نص يبيح استثناءا السلوك المذكور.

ـ أن يتطابق السلوك المرتكب مع السلوك المحظور .

ـ أن يكون مصدر الحظر هو الشرع.

فلا جريمة إلا ما يعتبره الشرع جريمة.

ثانيا: زجر الله عنها بحد أو تعزير :

الزجر هو المنع والنهي والعقاب ومضمون هذا الشق من التعريف أن الله عز وجل منع المحظورات بعقوبة حد عقوبة تعزيرية، كما يتضمن التعريف الإشارة إلى أن مصدر الزجر على المحظورات هو من عند الله عز وجل سواء كان قرءانا أو سنة أو ما صدر عن ولي الأمر من تعزيرات .

وفي التعريف إشارة أيضا إلى أن الزجر عن المحظورات الشرعية قد يكون بحد أو قصاص أو تعزير .

ويتبين من التعريف أن الفعل أو الترك لا يعتبر جريمة إلا إذا تقررت عليه عقوبة, ويعبر الفقهاء عن العقوبات بالاجزية , ومفردها جزاء, فان لم يترتب على الفعل أو الترك عقوبة فليس بجريمة.

تنزيل “الجريمة وتقسيماتها”

التبليغ عن المحتوى

أسطورة

كتب بواسطة Ayoub

Years Of MembershipCommunity Moderatorمستخدم معتمدContent Authorكاتب المواضيع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

بحث حول علامات الترقيم

بحث حول القاعدة الاصولية