in

العوارض اللغوية في التراكيب الشعرية وأثرها البلاغي

مذكرة تخرج لنيل شهادة ماستر تخصص: بلاغة وأسلوبية

المقدمة:

 

الحمد لله رب العالمين ؛ الذي أنطقنا بلسان عربي مبين » و الصّلاة و السّلام على

أشرف خحلقه أجعين و على آله و صحبه العُر الميامين» ما بعد :

إنَّ اللغة العريّة كنز من كنوز المعرفة » و منهل من مناهل العلم » فهي كالتبع الذي لا
يجف يروي ظماً المتعطّْشين لها ؛» فسحرها و جالها الخاص يجعل من عاشتها ينقب عن
أسرارها متأقلا ظواهرها تأملا علمبًّا خاصًا ؛ يتيح له معرفة الخصائص و القواعد و
العوارض اللّغْويّة.

و المعروف أنّ اللغويين القدامى قد اهتّوا بأرقى الكلام العربي الفصيح فكان القرآن و
لا زال السّند الأول في الاهتسام ؛ كما حظي الشّعر دون الأجناس الأدبّة الأخرى
برعايتهم فان ديوانهم و المخلد لانتصاراتهم و المعرّف بحم و بأنسابجم و المعبّر عنهم » فبلغوا
به مبلغ الصّناعة الأدبيّة الفنّة الراقيّة ؛ على نحو جعلهم أبلغ الأقوام و أعرفهم بأحواله و
واهره +

إذ دأب البلغاء و التحاة على دراسة الشّعر » دراسة لُغوتّة أوصلتهم إلى استخراج دررة
و الوقوف على مواطن الجمال و الإبداع الكامن فيه ؛ فتعرّضوا لدراسة أحوال تراكييه » و
كل ما يحيط بما من استثناءات لغوبّة تخرج بما عن القواعد الموضوعة » تلك الاستثناءات
الحادثة و العارضة التي تناولوها بالشرح و التحليل ؛ نحوتّا و بلاغيًا ؛ فكان للتحويين
نصيب في دراسة هذا التوع من التراكيب ؛ كما كان للبلاغيين دورا بارزا في استنباط
الأغراض البلاغيين و القيّم الجماليّة الكامنة في تلك الاستعمالات الشّعريّة الخاصّة » و هذا
كاف لتوجّهنا إلى هذا التوع من الأساليب العربيّة » التي فيها يكمن الثلاوم و التناغم بين
المعطى التحوي و البلاغي » مما جعلنا نتوجّه و دون تراجع إلى دراسة أشكال العوارض
اللغوتّة داحل التراكبب المعرية فكان عنوان بجثا: العوارض اللغوية في التراكيب الشعريّة
و أثرها البلاغي .


تنزيل “العوارض اللغوية”

Report

أسطورة

كتب بواسطة Ayoub

Years Of MembershipCommunity Moderatorمستخدم معتمدContent Authorكاتب المواضيع

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مذكرات رياضيات السنة اولى متوسط

بنية الخطاب السردي في رواية همس الرمادي لمحمد مفلاح